This_Is_Egypt#

الاثنين، 20 نوفمبر 2017

غادة والي خلال مشاركتها في تدشين مؤسسة غبور للتنمية : هذه الشراكة هي الأفضل على الإطلاق بين القطاع الخاص والحكومة .. و رجال الصناعة الأقدر على تأهيل الأيدي العاملة طبقا لاحتياجات سوق العمل


القاهرة - أ.ق.ت - فادى لبيب : أبدت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي سعادتها بتدشين مؤسسة غبور للتنمية كأحد مؤسسات المجتمع المدني، مقدمة التهنئة والمساندة والدعم إلى مؤسسة غبور ووزارة الصناعة.
وقالت والي -خلال حفل تدشين المؤسسة بقصر المانسترلي بالمنيل- مساء أمس إن تحقيق هذه الشراكة هي الأفضل على الإطلاق بين القطاع الخاص والحكومة ...

وأضافت: "نحب أن نرى التعليم الفني في مكانة أفضل، الحكومة تحاول تطويره، لكن القطاع الخاص الأقدر على ذلك لأن رجال الصناعة الأقدر على معرفة احتياجات العمل وتأهيل الأيدي العاملة طبقا لاحتياجات سوق العمل".
وقالت والي إننا في وزارة التضامن نعمل على الحد من الفقر الذي يأتي من حاجة الأفراد إلى العمل؛ إضافة إلى إن كل أسرة لها إبن يبحث عن فرص عمل.
وأشارت الوزيرة إلى أن "هناك 4 ملايين شخص يبحثون عن دعم نقدي قاموا بتسجيل أنفسهم في تكافل وكرامة ، و تمكننا في وزارة التضامن من الوصول إلى 2 مليون منهم حصلوا بالفعل على الدعم".
وأضافت والي أن وزارة التضامن سجلت 270 ألف شابا خريجين تعليم فني يبحثون عن فرصة عمل توفر لهم حياة كريمة.
ووصفت والي الشباب بأنهم ثروة مصر وهم أيضا "القلق" إن لم نجد لهم فرص عمل.
وقالت والي إن رؤوف غبور ليس غريبا عليه إنشائه لهذه المؤسسة، مضيفة: "رؤوف غبور له باع وتاريخ استثمار، و الاستثمار في البشر لن تستطيع الحكومة القيام به بمفردها"

وأنهت والي حديثها قائلة: "قريبا سنحتفل باكتمال 27 مركز تدريب و27 مدرسة تكوين مهني".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق